الحملة العالمية “ساعد برجلك” تجدد الدعوة لحظر الألغام

28 Feb

IBCL LYL 2013 PR_Arabic
LogoLendYourLeg-sm

           بمناسبة الذكرى الرابعة عشر لدخول اتفاقية حظر الألغام حيز التنفيذ، ينظم المجتمع المدني في نحو أربعين دولة  حملته العالمية “أعرني رجلك” لتذكير العالم بمخاطر الألغام المضادة للأفراد، واتفاقية أوتاوا التي تحظر إنتاجها واستخدامها ونقلها والاتجاربها مع العمل على مساعدة ضحاياها  

تنطلق هذه الحملة طوال شهر آذار/مارس 2013 وتستمر حتى الرابع من نيسان/أبريل اليوم العالمي للتوعية بمخاطر الألغام, تشمل هذه الحملة إقامة المعارض والدعوة إلى مساعدة الضحايا والعمل على تأهيلهم ودمجهم، بالإضافة إلى تسليط الضوء في مختلف وسائل الإعلام، لاسيما الإعلام الاجتماعي، على أهمية اتفاقية حظر الألغام التي شارك فيها المجتمع المدني بفعالية فحققت مناخاً عالمياً يجعل من استخدام هذه الأسلحة أمراً مشيناً يستوجب الإدانة، بسبب ما تلحقه من أضرار في صفوف المدنيين الأبرياء

يذكر أن الألغام المضادة للأفراد سلاح لا يميز بين المحاربين والمدنيين، اتسم بسمعة غير إنسانية خاصة  أنها تزرع الموت والرعب بين المدنيين الأبرياء وتعيق التنمية لسنوات طويلة. وقد صادقت 80 % من دول العالم على الاتفاقية، علماً أن هذه الألغام المضادة للأفراد تنتشر في نحو 60  دولة في العالم من بينها العديد من الدول العربية، كما يذكر أن عدد الناجين في العالم يقدر بنحو 300 ألف شخص يعيشون في 121 دولة، وكثير منهم قد فقد ساقه أو أكثر من ذلك, ولهذا رفعت الحملة شعار “ساعد برجلك” تأكيدا على خطورة الألغام المضادة للأفراد.

لقد حققت هذه الاتفاقية الكثير من الإنجازات على الأرض، كتطهير الأراضي الملوثة، ومساعدة الضحايا، وتراجع كبير في استخدام هذه الألغام والاتجار بها، لكن الكثير من الناس والمجتمعات لا تزال متضررة بحقول الألغام، والناجين من الألغام يعيشون حياة صعبة وقاسية

يبقى حتى الآن في العالم نحو 70 مليون لغم، أكثر من ثلثهم لا يزال جاثما في الأرض العربية في العراق، ولبنان، ومصر، وسورية التي ازدادت فيها الألغام وباقي مخلفات الحروب مؤخراً، واليمن، والسودان، وليبيا، والمغرب، وموريتانيا والجزائر، تبعث الموت والرعب في المناطق المتضررة، وتعيق التنمية بكافة جوانبها. علما أن أكثر من 5 ملايين شخص يعيشون في الأراضي العربية المتضررة بالألغام والقنابل العنقودية وباقي مخلفات الحروب المتفجرة

ورسالتنا هنا واضحة : إدانة أي استخدام وحث جميع الحكومات للانضمام إلى هذه الاتفاقية التي تسعى إلى طي صفحة هذا السلاح الذي طالما اتسم بالوحشية، وسبب الكثير من الويلات في حياة المدنيين الأبرياء

كما نؤكد على ضرورة تعزيز برامج التوعية بأخطار مخلفات الحروب المتفجرة في البلاد العربية، وتعزيز جهود دعم ضحاياها من خلال برامج التأهيل والدمج وتأمين حياة كريمة لهم

 

 

الشبكة العربية لدراسات أخطار الألغام ومخلفات الحروب

الشبكة العربية للأمن الإنساني

Arab Human Security Network

Advertisements

One Response to “الحملة العالمية “ساعد برجلك” تجدد الدعوة لحظر الألغام”

  1. MUSA TOGHOZ November 17, 2014 at 3:58 pm #

    أجدرٌ لعالمنا صنع منجل بعطى
    لا سلاح سفك دم قد يباع رغم صدى
    لا لطاعن بمدى ظالم بحصد جنى
    أحسنوا الجهود بكل للمس خيرُ نمى
    ساعدوا الضعيف بكسب فمعه العطاء رضى
    بحلا الحياة معاً من يسبها لسدى

    مع الشكر للسواعد الخيره التي لا تتواني عن تقديم العون لتأهيل ضحايا زرع الألغام…والألم ، ليتخطوا ما الم بهم وليعيشوا تسليماً بالقدر رغم ما حل بهم من مرارة وقساوة فقدان أجزاء من اجسامهم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: